• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • dark
  • light
  • leftlayout
  • rightlayout

Still Small Voices

إرسال إلى صديق طباعة

Still Small Voices


 PROJECT OBJECTIVES:


To increase cultural tolerance and understanding of Palestinian and American audiences by honoring and sharing human stories.
To empower artists from Palestinian and American origin to express their stories creatively and build an inter-cultural dialogue and camaraderie through performance.

 

 

أهداف المشروع:
زيادة التسامح الثقافي والتفاهم بين الجمهورين الفلسطيني والأمريكي وذلك من خلال تبادل قصص إنسانية.
تمكين الفنانين ذوي الأصول الفلسطينية والأمريكية للتعبير عن قصصهم بطريقة إبداعيّة خلّاقة إضافة إلى بناء حوار ما بين الثقافاتين وخلق علاقة حميمة من خلال الأداء.


PROJECT SUMMARY:
Palestinian voices, voices of moderation, and stories of humanity are severely lacking in the American media and the mainstream American understanding of the Palestinian Israeli conflict. Likewise, many Palestinians struggle to find similarly pitched American voices. INAD theater is working with American actress and playwright Maren Rosenberg to bring Still Small Voices, back to the stage. Still Small Voices sheds light on the day-to-day realities facing the people of Palestine – a reality that is all too often lost in a world of biased media reports and censorship.
INAD theater is seeking funds to develop, rehearse, and produce a production of Still Small Voices that will tour in Palestine and the United States. Still Small Voices is a contemporary theater piece that follows Alice, an American woman, as she experiences her exciting, and often troubling, journey through Israel and Palestine. The audience is introduced to the many people who left Alice both awestruck and struggling – as she attempts to gain a better understanding of the conflict. This play attempts to deconstruct ideas based on generalized second-hand knowledge by bringing the human voices of the conflict to the foreground of the audience’s awareness.
INAD hopes to initiate an artistic and cultural exchange in this production between three or four Palestinian actors, and an American Actor/Playwright and American Director who will together explore existing, and newly contributed material to devise a collection of vignettes relevant to the life experiences of the Palestinian artists, and the current political situation in Palestine. Still Small Voices will tour throughout the West Bank in Arabic and then travel to America where the same play will be performed in English.
This piece of drama will provide a new perspective to both the Palestinian and American audiences. A marketing and publicity campaign will target a broad demographic spectrum and bring different members of the community together as a single audience. Once they are united in the theater, they will share the space as equals while watching the production, and will afterwards be invited to participate in a post show discussion. This dialogue session between artists and audience will be led by a peace activist from the local community. These talk-back sessions are just as important as the play because they allow the audience to transcend their normally passive status and become actively engaged with the key issues addressed on stage.
Palestinian audiences will have an opportunity to speak with and ask questions of Americans. Likewise, Americans will have the opportunity to converse with Palestinians from the conflict zone. In the West, Palestinians are often portrayed as terrorists, extremists, anti-American, and anti-Semites. These encounters will challenge existing preconceptions, assist in dismantling negative stereotypes, and encourage the audience to assume a more active and conscientious role in their community and beyond. Audience members will emerge from these dialogues with practical ideas provided by the hosting peace activist for effective efforts they can take to aid the peace process in both their own community and on the international stage.
Admission to the show will be free. Following the post-show discussions, the audience will be asked to complete a short questionnaire to determine what they have learned and whether they enjoyed the play and found it insightful. They will also be provided with details for accessing the Still Small Voices blog where they can follow the production, access reference materials, and continue to interact with others in an online forum.


المشروع في سطور:
إبرازالأصوات الفلسطينية المعتدلة، والقصص الإنسانية التي نادراً ما تعرض في وسائل الإعلام الأمريكية، وتعميم فهم الأمريكيين للصراع الفلسطيني الإسرائيلي. وبالمثل ، فإن العديد من الفلسطينيين يكافحون من أجل إيجاد تشابه مع أصوات أمريكيّة غير مسموعة.
من ناحية أخرى،يعمل مسرح عناد حاليّا مع الكاتبة المسرحية الممثلة الأمريكيّة مارين روزينبرج ومع المخرجة المعاصرة آشلي ميليت،لإعادة مشروع "لا تزال هناك أصوات صغيرة" قيد التّنفيذ على خشبة المسرح.
مشروع " لا تزال هناك أصوات صغيرة " يسلط الضوء على الحقائق التي يواجهها الشعب الفلسطيني يوما بعد يوم، والتي غالباً ما تندثر بسبب تقارير وسائل الإعلام المنحازة.
لذا، قررمسرح عناد السّعي لجمع هبات ماليّة من شأنها تطوير هذا المشروع، وعمل بروفات، لإنتاج " لا تزال هناك أصوات صغيرة " الذي سيشمل عروضاً في فلسطين والولايات المتّحدة الأمريكيّة.
" لا تزال هناك أصوات صغيرة " هي قطعة مسرحيّة معاصرة تتحدّث عن فتاة أجنبيّة اسمها "أليس"، والتي تمرّ بتجارب مثيرة ومقلقة في كثير من الأحيان في رحلة عبر فلسطين وإسرائيل.
من خلال هذا العمل يقدّم للجمهور تعريف عن الأشخاص الذين تركوا أليس في أجواء مريبة، ولكنها في الوقت نفسه توصلت إلى فهم أكبر لماهيّة الصراع الذي يدور بين الطّرفين.
هذه المسرحيّة هي محاولات لتفكيك الأفكار النمطية العامة السّائدة في العالم عن طبيعة الصّراع القائم، من خلال جلب الأصوات الحقيقيّة التي تعيش ضمن فلك تلك الصراعات.
يأمل المسرح أن يكون هذا العمل هو نقطة بداية للتبادل الفني والثقافي يحققه تنوع فريق الإنتاج المؤلّف من ممثلين فلسطينيين، وممثلة وكاتبة نص أمريكيّة بالإضافة إلى المخرجة الأمريكية التي ستساعد في عملية الإنتقاء للطاقم بناءً على دراسة المقالات القصيرة ذات الصّلة بالموضوع والمبنيّة على تجارب حياتيّة لفنانين فلسطينيين عن الوضع الرّاهن.
مشروع " لا تزال هناك أصوات صغيرة " سينطلق بمجموعة من العروض في أراضي الضفة الغربية باللغة العربية، ثمّ بمجموعة أخرى من العروض في الولايات المتحدة الأمريكية باللغة الإنجليزيّة.
كما أنّ القطعة الدرامية هي تقديم لمنظور جديد للجمهورين الفلسطيني والأمريكي سيروّج له من خلال إطلاق حملة تسويقية ودعائية واسعة تستهدف تحقيق الديموغرافية بين أعضاء المجتمعين معا كجمهور واحد. الفكرة الأساسيّة هي أن يجتمع الجمهورين بنفس القاعة،وبنفس الفضاء المسرحي مشاهدين للعمل المسرحي على قدم المساواة، وبنفس الوقت سيكون الجمهور مدعوّاً للمشاركة في حلقة نقاش مفتوحة بعد انتهاء العرض، وسيرأس هذه الحلقة ما بين الفنانين والجمهور ناشط سلام من المجتمع المحلي.
مرة أخرى،هذه الحلقات لا تقل أهمية عن المسرحيّة ذاتها، ذلك لأنها تسمح للجمهور تجاوز الإنطباع السلبي بشكل سلس، وتطرح وجهة نظرها بالنسبة للقضايا الرئيسة التي تمّ تناولها على خشبة المسرح.
مع العلم أنّ هذا المشروع سيتيح للجماهير الفلسطينية فرصة للتحدث ولطرح أسئلة على الأميركيين، وبالمثل، ستكون هناك نفس الفرصة للأمريكيين بالتحدث مع الفلسطينيين الذين يعيشون في منطقة الصراع وطرح الأسئلة عليهم.
في دول الغرب، غالبا ما يتم تصوير الفلسطينيين على أنهم إرهابيون، متطرفون ، وأعداء لامريكا و للشعوب السامية. وستكون هذه اللقاءات بمثابة طرح لما يحدث بالواقع، والمساعدة في تفكيك الصور النمطية السلبية، وتشجيع الجمهور على الاطلاع بدور أكثر نشاطا في مجتمعاتهم وخارجها. وسيقوم الحاضرون بعرض الأفكار العملية التي قدمها دعاة السلام في سبيل استضافة الجهود الفعالة التي يمكن اتخاذها لمساعدة عملية السلام في المجتمع على حد سواء وخاصة على الساحة الدولية.
الدخول للعرض سيكون مجاني وعقب المناقشات التي تلي العرض، سيطلب من الجمهور استكمال استبيان قصير لتحديد ما تعلموه بالإضافة لمدى استمتاعهم بالعرض. كما سيتم توفير التفاصيل للوصول إلى صفحة " لا تزال هناك أصوات صغيرة " على موقع ال (Blog) للراغبين بمتابعة الإنتاج ، والوصول إلى المواد المرجعية، والاستمرار في التفاعل مع الآخرين في منتدى خاص على شبكة الإنترنت.


ABOUT STILL SMALL VOICES:
Still Small Voices was first produced in December 2009 at the BoarsHead Theater in Lansing, Michigan. INAD theater in Beit Jalah (near Bethlehem) plans to collaborate with Maren Rosenberg and the American director to further develop and refine the script. INAD envisions Still Small Voices next production to be the result of an intensive development and rehearsal period with bilingual Palestinian actors who can then perform the show for both Palestinian and American audiences.
Using the familiar narrative construct of Alice in Wonderland, Still Small Voices shares the experiences of a western Alice who finds herself in Palestine - a place so alien and inscrutable that it may as well be Lewis Carroll's 'Wonderland'. During the course of the play, the audience watches Alice transform from a passive 'eat me / drink me' consumer and tourist to an active navigator on a path to considered understanding. Alice finds she cannot simply walk away. Every action, indeed even inaction, requires a choice. Alice, as she becomes more profoundly affected by what she sees happening around her and in her growing consciousness as a world citizen, is motivated to break her silence and take action and responsibility for her situation. In her only and final monologue to the audience she asks, “What do we do now?”


عن مشروع " لا تزال هناك أصوات صغيرة":
لقد تمّ إنتاج هذا المشروع للمرة الأولى في شهر ديسمبر من العام ألفين وتسعة في مسرح "بورسهيد" في لانسينج بولاية ميتشيغان.
وقد وضع مسرح عناد ببيت جالا التابعة لمحافظة بيت لحم خططاً للتعاون مع مارين روزينبرغ وآشلي ميليت لمواصلة تطوير وصقل النّصّ.
يتطلّع مسرح عناد أنّ الإنتاج القادم لـ" لا تزال هناك أصوات صغيرة "سيكون نتيجة لفترة تدريبات وبروفات مكثفة مع الجهات الفاعلة مع فنانين فلسطينيين يتحدثون باللغتين الإنجليزية والعربية مما يجعلهم قادرين على تأدية العرض للجمهورين الفلسطيني والأميركي على حد سواء.
وباستخدام السرد المألوف بناءً على رواية" أليس في بلاد العجائب"، تعرض " أصوات لا تزال صغيرة" تجربة أليس-الفتاة الأجنبيّة-التي تجد نفسها في فلسطين، البلد الذي بدا لها غامضاً وغريباً جداً، كما ويمكن استبدال شخصيّة "أليس" بـ"لويس كارول" في بلاد العجائب.
أثناء المسرحية ، يرى الجمهور تحوّل "أليس" من مجرد مستهلكة وسائحة إلى مطّلعة ذات وعي عميق على ما يدور حولها، وتجد أنّه من الصعب عليها غضّ النظرعمّا يجري كأي مواطنة أجنبيّة لأن كلّ حدث حتّى الّلاحدث يحتاج إلى اتّخاذ قرار،ما يدفعها في نهاية الأمر إلى الخروج عن صمتها في مونولوج نهائي توجهه للجمهور متسائلة : "ماذا يتوجّب علينا أن نفعل الآن؟"


  Video       Gallery      Press    link 

 

 

Login